الوطن العربي

الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم

الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم

جدول المحتويات

الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحمتعاني العديد من النساء من مشكلة الحمل خارج الرحم والتي تنتج عن إخصاب البويضة في مكان آخر غير الرحم أي في قناة فالوب وعنق الرحم والمبايض وما إلى ذلك. الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم.

الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم

في حالات الحمل العادية أو العادية ، يتم تخصيب البويضة ؛ ثم تلتصق بجدار الرحم للسماح للجنين بالنمو بشكل طبيعي ، وفي الحمل خارج الرحم يتم تخصيب البويضة لكنها تبقى في قناة فالوب أو تلتصق بعنق الرحم أو المبيض. يؤدي هذا إلى عدم نمو الجنين بشكل طبيعي لعدم وجود مساحة كافية لها وهذا يؤدي إلى تعرض الأم للعديد من المضاعفات التي لا تستطيع تحملها في بعض الأحيان ، وبشكل عام تتطلب حالات الحمل خارج الرحم متابعة طبية منتظمة من بداية إخصاب البويضة للسيطرة على هذه المضاعفات. ؛ ثم تساعد على نمو الجنين بشكل طبيعي.

انظر ايضا: تجربتي مع الحمل خارج الرحم

أسباب الحمل خارج الرحم

تواجه العديد من النساء مشكلة الحمل خارج الرحم الناتجة عن عدة أسباب ، من أهمها ما يلي:[1]

  • شكل قناة فالوب: وجود عيب خلقي في قناتي فالوب يجعل من الصعب على خلية البويضة الملقحة الانتقال من هناك إلى الرحم وبالتالي استمرار الحمل فيه.
  • نسيج ندبي: يؤدي وجود نسيج سفلي في الطريق من قناة فالوب إلى الرحم إلى صعوبة انتقال البويضة من هذا الأنبوب إلى الرحم. ومن هنا تأتي صعوبة إنهاء الحمل الطبيعي.
  • التهاب قناة فالوب: يعد التهاب قناتي فالوب ، أو حتى الانسداد الجزئي ، مشكلة شائعة تؤدي إلى استمرار وجود البويضة في قناة فالوب.

انظر ايضا: أعراض الحمل بعد المرحلة المتأخرة 4 أيام

كيف اعرف ان الحمل خارج الرحم ليس طبيعيا؟

أعراض الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم متشابهة جدًا ، لكن مع الحمل خارج الرحم ، تعاني الأم من عدد من الأعراض الخطيرة ، أبرزها:

  • نزيف مهبلي مفرط يمكن أن يستمر لعدة أيام.
  • ألم شديد في منطقة الحوض وأسفل البطن لا تستطيع بعض النساء تحمله.
  • تعاني النساء من آلام شديدة في منطقة الكتف والرقبة نتيجة لتهيج أعصاب هذه المنطقة من الجسم.
  • نوبات الإغماء المتكررة لأن الأم تفقد كمية كبيرة من الدم من خلال النزيف.
  • انخفاض حاد في ضغط الدم.

انظر ايضا: هل الدم المجمد في الرحم يمنع الحمل؟

هل أعراض الحمل الطبيعي هي نفس أعراض الحمل خارج الرحم؟

بسبب التشابه الوثيق ، قد يكون من الصعب على بعض النساء التفريق بين أعراض الحمل الطبيعي وأعراض الحمل خارج الرحم ، وجميع هذه الأعراض موضحة أدناه:

  • تأخر نزيف الحيض.
  • ألم شديد في الصدر.
  • غثيان الصباح والقيء.
  • الدوخة أو الدوخة.
  • التعب العام
  • ألم في أسفل البطن.
  • فقدان الشهية
  • كثرة الرغبة في التبول.

العوامل التي تزيد من خطر الحمل خارج الرحم

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر حدوث الحمل خارج الرحم عند المرأة وكل هذه الأسباب موضحة أدناه:[2]

  • التهاب قناة فالوب أو التعرض لعمليات جراحية سابقة خاصة أن قناة فالوب حساسة للغاية ويمكن أن تتأثر بهذه الالتهابات مما قد يؤثر سلبًا على الحمل الطبيعي.
  • تزداد فرص حدوث الحمل خارج الرحم ، أي في قناة فالوب ، مع حدوث حمل سابق خارج الرحم.
  • الحمل من خلال أطفال الأنابيب.
  • الحمل أثناء تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي فقط على البروجسترون.

انظر ايضا: متى تظهر الغزال أعراض الحمل؟

كم أسبوع يستمر الحمل خارج الرحم؟

أثبتت العديد من الدراسات أن الحمل خارج الرحم يمكن أن يستمر لفترة قصيرة فقط من 6 أسابيع إلى 16 أسبوعًا ، على الرغم من وجود حالات بسيطة من الحمل خارج الرحم تلد أجنة بعملية قيصرية ، وعمومًا لا يستمر الحمل خارج الرحم لفترة طويلة ، مثل حالات الحمل الطبيعية. على وجه الخصوص ، وأن الأنسجة الموجودة في قناتي فالوب غير كافية تمامًا لتزويد الجنين بالعناصر التي يحتاجها للنمو بشكل طبيعي ؛ مما يؤدي إلى تمزق قناتي فالوب المحتوية على البويضة الملقحة ؛ ومن هنا فشل الحمل.

كم أسبوع يستمر الحمل خارج الرحم؟

مضاعفات الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم هو أحد الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى خطر حدوث مضاعفات خطيرة قد يكون من الصعب تحملها وتتضح كل هذه المضاعفات في الآتي:

  • بعد حل مشكلة البوق الأولى ، تزداد احتمالية حدوث حمل خارج الرحم مرة أخرى.
  • التعرض للعمليات الجراحية التي تتطلب استئصال قناتي فالوب والتخلص الدائم منها.
  • كسر شديد في جدار القرنية بالقرب من البويضة الملقحة ؛ ثم تعاني المرأة من نزيف مهبلي مزعج يمكن أن يستمر لعدة أيام متتالية.

انظر ايضا: متى يظهر الحمل في الدم؟

كيف تعالجين الحمل خارج الرحم؟

يعتبر الحمل خارج الرحم من الحالات التي تتطلب التدخل الطبي المبكر لإنقاذ الأم والجنين من مخاطر حدوث مضاعفات خطيرة ، وتتمثل هذه الطرق في الآتي:

  • تخضع الأم لعملية جراحية لإزالة البويضة من قناة فالوب لمنع استمرار الحمل ، أو يمكن لهذه الفتاة إزالتها بالكامل.
  • تناول بعض العلاجات الطبية التي تهدف إلى منع نمو الجنين في قناتي فالوب ، بما في ذلك عقار الميثوتريكسات الذي يجب تناوله بجرعة محددة.
  • ترك الجنين أو البويضة الملقحة في قناة فالوب حتى يتوقف بشكل طبيعي ودون تدخل طبي ، ولكن يجب القيام بذلك بعد استشارة الطبيب المعالج.

تجربتي مع الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم هو أحد المشاكل المزعجة التي أثرت سلبًا على العديد من النساء ويمكن رؤية تجاربهن مع هذا النوع من الحمل أدناه:

  • أكدت إحدى النساء أنها تعاني من نزيف مهبلي غزير حتى مع وجود جنين في الرحم ، وعندما ذهبت إلى الطبيب أخبرها أنها تعاني من حمل خارج الرحم يتطلب تدخلاً جراحيًا سريعًا.
  • وذكرت امرأة أخرى أنها حملت خارج الرحم ، ورغم حرصها على تعليمات الجنين وسلامته الكاملة ، أصيبت بنزيف حاد في الأسبوع السادس من الحمل ثم فقدت الجنين.

تجربتي مع الحمل خارج الرحم

في نهاية هذا المقال أوضحنا لك الأمر الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحمكما تعلمنا طرق علاج مشكلة الحمل خارج الرحم والتخلص منها بشكل دائم.

السابق
ما معنى كلمة معاهد – موقع المرجع
التالي
كم نسبة المسلمين في روسيا 2022

اترك تعليقاً