الوطن العربي

الفرق بين الدوخة النفسية والعضوية

جدول المحتويات

الفرق بين الدوخة النفسية والعضوية يصيب كل من يعاني غالبًا من الدوار ، نظرًا لأن الدوخة لا تسبب الكثير من الضرر فحسب ، بل يمكن أن تحدث أيضًا بسبب وجود أمراض خطيرة لم يتم اكتشافها ، ولمساعدة من يعانون من الدوار في معرفة ما إذا كان إنه نفسي أو عضوي سأذكر في صفحة تريند الساعة الفرق بين الاثنين كما سأذكر أيضًا تجربتي مع الدوخة لمساعدة مرضى الدوار على التمييز بين الدوار النفسي والدوار العضوي.

الفرق بين الدوخة النفسية والعضوية

نوبات الدوار من أصعب الأمراض التي يمكن أن يصاب بها الإنسان. لأنه يجعله يكاد يكون غير قادر على عيش حياته الطبيعية ، وفي معظم الحالات يكون الدوخة ناتجة عن مرض عضوي ، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يكون سببها أيضًا لأسباب نفسية ، ولمساعدة من يعانون من الدوار ، سوف نتخلص منه أذكر بشكل دائم الفرق بين الدوار العقلي والعضوية وكيفية علاجهما في السطور التالية:[1]

انظر ايضا: دوار عند الوقوف وعدم النظر

الفرق بين الدوار الذهني والدوار العضوي من حيث التعريف

يختلف الدوار العقلي عن الدوار العضوي في تعريفه حيث يتم تعريف كل منهما بتعريف مختلف عن الآخر كما يلي:

  • تعريف الدوار العقلي: شعور بالدوار يصيب الإنسان نتيجة تعرضه لضغط مستمر سواء كان ذلك حزناً أو خوفاً أو غير ذلك من المشاعر النفسية السلبية التي تسبب المرض النفسي.
  • تعريف الاحتيال العضوي: يصيب الدوخة الإنسان نتيجة معاناته من خلل في إحدى وظائف الجسم.

انظر ايضا: هل نقص فيتامين د يسبب الدوار؟

الفرق بين الدوخة النفسية والعضوية من حيث الأسباب

تختلف أسباب الدوخة النفسية بشكل أساسي عن أسباب الدوخة العضوية. لإثبات هذا الاختلاف ، سنذكر بالتفصيل أسباب كل من الدوار النفسي والعضوي في السطور التالية:

  • أسباب الدوخة الذهنية: هناك العديد من أسباب الدوخة النفسية ، منها:
    • خوف دائم.
    • القلق المستمر والتوتر العصبي.
    • تعاني من اكتئاب حاد.
    • التعامل مع الأشخاص المجهدين دائمًا.
  • الأسباب العضوية للدوخة: هناك العديد من أسباب الدوخة العضوية:
    • لديك اضطراب في الدماغ.
    • انخفاض أو ارتفاع ضغط الدم عن المعدل الطبيعي.
    • – يعانى من صداع مستمر سواء كان كاملا او نصف.
    • اختلال في كمية الدم التي تصل إلى المخ.
    • لديك مرض السكري أو أمراض القلب.
    • مشاكل وأمراض أعضاء الرأس ، مثل ضعف قدرات الأذن والعين وحساسية الجيوب الأنفية الشديدة.

انظر ايضا: هل الدوخة من أعراض الحمل المبكر؟

الفرق بين الدوخة الذهنية والعضوية من حيث الأعراض المصاحبة

يتسم كل من الدوار العقلي والدوار العضوي بالعديد من الأعراض التي لا توجد في النوع الآخر من الدوار ، ولمزيد من التوضيح سنشرح هذه الأعراض بالتفصيل في الأسطر التالية:

  • أعراض الدوخة الذهنية: تتميز الدوخة الذهنية بالعديد من الأعراض المصاحبة ، ومن هذه الأعراض:
    • الشعور بالقلق أو التوتر أو القلق المصحوب بدوار.
    • ضيق في الصدر.
    • رؤية مزدوجة لجميع الأصول.
    • تنفس بسرعة كبيرة.
    • ارتفاع معدل ضربات القلب.
    • التشنجات العصبية العضلية ورجفان الجسم.
    • الشعور بالبرد بدون سبب.
    • وخز في أطراف الجسم.
    • قلة تركيز
    • الشعور بالتعب الشديد بدون سبب.
  • أعراض الدوخة العضوية: تتميز الدوخة العضوية بالعديد من الأعراض المصاحبة ، ومن هذه الأعراض:
    • الشعور بالمرض
    • إغماء
    • سماع رنين في الأذنين.
    • الإحساس بألم حاد في الصدر.
    • عدم القدرة على الرؤية بوضوح.
    • صداع شديد.
    • الشعور بألم في البطن.
    • اضطراب معدل ضربات القلب.

انظر ايضا: تجربتي مع الدوار الدهليزي ما أعراضه وأسبابه وعلاجه

الفرق بين الدوخة الذهنية والعضوية من حيث طرق العلاج

يختلف علاج الدوار العقلي اختلافًا جوهريًا عن علاج الدوار العضوي على النحو التالي:

  • علاج الدوخة الذهنية: يتم علاج الدوخة النفسية عن طريق القضاء على المشاعر السلبية التي تسبب الدوار بمساعدة طبيب نفسي.
  • علاج الدوار العضوي: يتم علاج الدوار العضوي عن طريق علاج المرض العضوي الأساسي الذي أدى إلى الإصابة به.

الفرق بين الدوخة النفسية والعضوية

تجربتي مع الدوخة

تجربتي مع الدوار العقلي هي من أصعب التجارب التي مررت بها في حياتي وذلك لأنني أعاني منذ فترة طويلة من عدم معرفة ما إذا كان ناتجًا عن أسباب عقلية أو عضوية ، لذلك سأساعد أولئك الذين يعانون من الدوخة ، لاكتشاف طبيعتها ، حتى لا يعانون مثلي ، من خلال تفصيل تجربتي مع الدوار العقلي في الأسطر التالية:

  • لقد عانيت من نوبات دوار متكررة لفترة طويلة وأنا في حيرة من أمري فيما يتعلق بالسبب. لأنني لم أشعر بأني مصاب بأي أمراض عضوية.
  • كان الطبيب متفاجئًا جدًا عندما طلب مني إجراء الفحوصات والاختبارات لمعرفة الأسباب العضوية للدوخة وكانت النتيجة أنني بصحة جيدة من الناحية العضوية ، لذلك طلب مني مراجعة طبيب نفسي.
  • في الحقيقة أحالني الطبيب إلى طبيب نفسي ، وفي الجلسة الأولى مع الطبيب النفسي سألني إذا شعرت بقلق أو توتر شديد أو إحساس بالبرودة أو العصبية مصحوبًا بدوار ، وأجبت أنني شعرت بالقلق والتوتر. بارد فقط خلال نوبات الدوار.
  • أخبرني الطبيب النفسي أن الدوخة ناتجة عن أسباب نفسية وغير عضوية وكتب لي العلاج المناسب لها.

انظر ايضا: أعاني من حزن شديد وقلق وخوف بلا سبب

هناك العديد من الفحوصات والتحليلات التي يجب القيام بها لمعرفة سبب الدوخة سواء كانت نفسية أو عضوية والأمراض التي أدت إلى الدوار إذا كانت عضوية وهذه الفحوصات والتحليلات هي:

  • الأشعة المقطعية للجسم كله.
  • اختبارات التركيز والتوازن.
  • اختبارات الرؤية والسمع.
  • اختبارات الدم الكاملة.
  • اختبارات القلب للتأكد من عدم وجود مشاكل في القلب.

انظر ايضا: دوار بعد الأكل وعلاقته بالسكر

متى تكون الدوخة خطيرة؟

هناك العديد من الحالات التي تعتبر فيها الدوخة خطيرة وتتطلب تدخل طبي طارئ لإنقاذ حياة الشخص المصاب بالدوار وهذه الحالات هي:

  • يصاحب الدوخة عدم القدرة على التنفس أو ألم الصدر.
  • زيادة الدوخة حتى الإغماء الكامل.
  • عدم القدرة على التحدث إلى الآخرين أو فهمهم أثناء نوبات الدوار التي يسببها الدوار.
  • يترافق الدوخة بشدة مع التعرق والغثيان.
  • عدم القدرة على الرؤية جيدًا أثناء نوبات الدوار.
  • يصاحب الدوخة تنميل في الأطراف أو شعور بضغط في الرقبة أو الكتفين أو الظهر أو الفك.

انظر ايضا: أعراض التهاب الأذن الوسطى والدوخة

نصائح لمنع الدوخة الذهنية والعضوية

هناك العديد من النصائح التي يجب اتباعها لتلافي الدوخة من أي نوع ، نفسية أو عضوية ، وهذه النصائح هي:

  • عالج أي مشاكل في الأذن والعين قبل أن تتطور إلى دوار.
  • إذا كنت تعاني من مرض مزمن مثل السكري أو الضغط أو أمراض القلب ، فتناول أدويتك اليومية في الوقت المحدد.
  • الابتعاد عن الضغط النفسي وتجنب الأشخاص والأماكن التي تجعله يحافظ على سلامة العقل ويقضي على الأمراض النفسية العضوية.
  • شرب كمية كبيرة من الماء يومياً لتحسين الدورة الدموية في الجسم وتسهيل تدفق الدم إلى المخ.
  • نم 8 ساعات على الأقل في اليوم.
  • مارس التأمل قبل النوم لتهدئة الأعصاب والتخلص من المشاعر السلبية.

انظر ايضا: عالج الدوخة والدوار في أقل من دقيقة

في هذه المقالة لدينا الفرق بين الدوخة النفسية والعضوية كما عرضنا العديد من النصائح المهمة جدًا حول كيفية الوقاية من الدوار ، وحالات الدوخة التي تكون خطيرة وتتطلب تدخلًا طبيًا فوريًا ، وكيفية علاجها ، لذا فإن هذا المقال هو مرجع لكل ما يتعلق بالدوار سواء كانت نفسية أو عضوية.

السابق
تجربتي مع جفاف المهبل والحمل
التالي
كيف تخرج جرثومة المعدة من الجسم