مشاهير

خطبة عن التوبة في رمضان

خطبة التوبة في رمضان

مقدمة الخطبة

الحمد لله نحمده ، نستغفر له ، نستغفر منه ، ونعوذ بالله من شر أنفسنا وأفعالنا. ومن نقل الرسالة وفاء الأمانة ونصح الأمة وكشف الله الحزن بواسطته.

وتركنا الحج الأبيض ، فليلته مثل نهاره ، ولا ينحرف عنه إلا الضائع والمهلك ، والحمد لله الذي فتح باب التوبة لعباده ونزل عليه الكتاب الكتاب. وحي وتذكير للحكيم صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن تبعهم إلى يوم الدين ويوم السلام.

الأمر بتقوى الله

عباد الله أنصحك ونفسي أن نتقي الله لأنه يقول بالضبط في وحيه: (مقالة – سلعة يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله كما تستحقون ولا تموتوا إلا إذا كنتم مسلمين.)و[١] ولا تعطوا قلوبكم إلى غيره – فجماله تعالى.[٢] فاتقوا الله ولا تلقوا قلوبكم للآخرين ، إذا ابتعدتم ، فاجاهدوا ، فلا أحد يعلم ما يربح غدًا ، ولا تعرف روح في أي بلد تموت.

الخطبة الأولى

عباد اللهبالتأكيد هناك مغفرة ومغفرة من أسماء الله ، وهذان الاسمان مبالغ فيهما وهذا يدل على كثرة مغفرته – سبحه.

أخي العزيزاصنع طريقة لطلب المغفرة لنفسك حتى تتمكن من زيادتها وتخصيص وقت لها. هناك أوقات مباركة تضاعف فيها أجرك أضعافاً كثيرة ، وشهر رمضان المبارك ، والبركات والنعمة موجودة.

إنه شهر الغفران الغزير والمغفرة المجيدة. ولا يخفى علينا أن لشهر رمضان المبارك ميزة عظيمة ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان بإيمان ورجاء تغفر له ذنوبه).و[٣] فكيف يضيف أجرًا على صيامه وهو أجر التوبة النصوح ، وإذا اجتمعت كفارات التوبة والرجوع إلى الله فكيف يكون مثل عبادة رمضان وليلة القوة ثم المغفرة. سوف يتبعك.[٤]

إخواني الموكلون إلى اللهوالمظلوم بالتأكيد هو من قضى شهر رمضان المبارك خالي الوفاض ، ولم ينتفع بشيء ، ولم ينتفع به في التوبة والطاعة والعبادة.[٥]

نسأل ربنا أن يغفر لنا ويمحو ذنوبنا ، وشهر رمضان فرصة ذهبية للتكفير عن ذنوبنا ، وله سمة تميزه عن غيره من الشهور. تزداد فيه فرص الطاعة ، وتفتح فيه أبواب الجنة ، وتقييد الشياطين ، وتغلق أبواب النار.[٥]

ويكون للمسلمين سلام وطمأنينة ، وكل هذا يساعد المرء على التوبة ومحاولة التكفير عن الذنوب التي ارتكبها في العام الماضي وطوال حياته ، وقد دعانا الله تعالى للتوبة في حضرته. قائلا – الأعلى: (يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله بالتوبة النصوح ليغفر ربك ذنوبكم ويغفر لها).[٦]

ووفقًا لكلمته العلي: (وأنتم جميعاً أيها المؤمنون توبوا إلى الله لتوفقوا.)و[٧] هذه الدعوة عامة في كل الأوقات والأوقات ، وفضلًا لفضل هذا الشهر العظيم ، فهي ضرورية وأنسب في رمضان أكثر من غيرها.[٥]

يا عباد اللهلا تمسكوا في خطايانا مهما كانت صغيرة ، لأننا كلنا خطاة وضعفاء ضد رب العبيد ، فلنستغل هذا الشهر العظيم ونخفف أعبائنا ونترك ذنوبنا وخطايانا. سنشعر بلذة التوبة والألفة والعودة إلى الله.

وهذه هي الفرصة لتحمل أنفسنا المسؤولية خلال شهر رمضان ، لذلك دعونا نحرص على عدم تفويت ذلك حتى نتذكر ما كنا على وشك القيام به على مدار العام.[٥]

وإن كان شرًا وشرًا ، فإننا نتوب إلى الله في هذا الشهر العظيم ، ونستغفر الله وإحسانه وطاعته ، راجين برضاه ومغفرته وأجره.[٥]

هذا هو صبرنا على ترك الحلال ، فكيف نصبر على ترك المحرمات والكلمات البذيئة كالغيبة والنميمة والكذب وغير ذلك من الذنوب ، وبهذا يخرج المسلم منا ويعاوده. وهو صوم الذنوب والحرام وسوء الأخلاق.[٥]

والمدمن الذي يظن أنه لا يستطيع الإقلاع ولكنه يعتاد على تركه في رمضان هو من المفطرات وإذا قرر التوبة رمضان هو أفضل معلم له وهناك العديد من الأمثلة.

ومن أصابته حرام وصبر على تركه في رمضان جاز له أن يصبر في الأشهر المتبقية ويتخلص من الفتنة والحرام.[٥] قال – العلي -: (ذيا أيها الذين آمنوا أن الصوم مشروع لكم كما شرع لمن قبلكم لتبلغوا التقوى)..[٨]

قال ابن رجب -رحمه الله-: "وكيف لا يُبشَّرُ المؤمنُ بفتح أبواب الجِنان؟ وكيف لا يُبشَّرُ المُذنِبُ بغلقِ أبواب النيران؟ كيف لا يُبشَّرُ العاقلُ بوقتٍ تُغلُّ فيه الشياطين؟ من أين يُشبِه هذا الزمان زمان؟".[٩]

إخواني الموكلون إلى اللهإن شهر رمضان المبارك هو الشهر الأكثر شرفًا وأنظف عند الله تعالى ، وقد جعله مجالًا يتنافس فيه المسلمون على خدمة الله والتوبة والطاعة والصدقة.

هذا هو شهر الطاعة وقراءة القرآن والصدقة ، وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أفطر له كأجر الصائم دون أن ينتقص من أجر الصائم ، يكون مثل أجر الصائم ، ومن أعد جيشا للصيام ، في سبيل الله يشاء. لديك – أو: لن يكافأ بأي مكافأة على الغاز. شيء غازي).[١٠]

ومن العبادات المشيدة فيها: أداء العمرة ، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (عمرة رمضان تعادل الحج)و[١١] باب التوبة مفتوح وفضائلها في الحديث القدسي: (قال الله تعالى: يا ابن آدم ما دمت تصلي لي وتسألني سأغفر لك ما فعلته ولا أبالي. لا تشركني شيئًا لأنني سأأتي بك. افعل. لا تسامح مع جرة.) وفي حديث آخر قال الله تعالى: (يا عبادي أنتم تأثمون ليل نهار ، أغفر كل الذنوب ، استغفروا مني وسأغفر لكم).[١٢][٩]

الخطبة الثانية

الحمد لله رب العالمين ، الحمد لله على نعمة الإسلام والعقيدة ، والحمد لك على جعلنا من أمة محمد ، والصلاة والسلام. أشهد وأشهد أن لا إله إلا الله ولا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، ثم:

الإخوة المسلمونوهنا يأتي شهر رمضان شهر التوبة والاستغفار ، واعلم أن التوبة ونواقص الله وعيوبه والمغفرة والاعتذار والتوبة المقصودة شاملة وليست ناقصة بأي حال ، وهذا سيغير حياة الإنسان. من الظلمة إلى النور ، ومن ضيق القلب إلى الانفتاح ، ومن الخوف والقلق إلى الرضا ، والرضا بذلك ، يتوب عن خطاياه ، ويزيل عنه ثقل الخطيئة ، ويبتعد عن الضياع والشرود. مضيعة للضوء والعقلانية ، لأنها فرصة ذهبية لا ينبغي تفويتها.[١٣]

إخواني الموكلون إلى اللهلا تحرم نفسك من التوبة والتوبة والشعور بهذه اللذة ، ولا تضطهده بالابتعاد عن الله القدوس تعالى ؛ فليكن شهر رمضان بداية جديدة وبداية عقلانية وبداية عقلانية لحياة جديدة خالية من الذنوب والمعاصي. صفحة جديدة حيث أول ما يكتبه هو التوبة والقرب من الله تعالى.[١٣]

صلاة من أجل

  • اللهم صلح ديننا الذي هو عصمة عملنا لنا ، أصلح حياتنا الدنيوية ، رزقنا ، وأصلح الآخرة التي هي عودتنا.
  • اللهم اجعل حياته زيادة في كل خير لنا وموته خلاص لنا من كل شر.
  • اللهم اجعلنا من تاب عليهم واجعلنا من المحسنين.
  • اللهم اكتب لنا في هذا الشهر من الخير والمغفرة إنك مستحق لا أننا مستحقون.
  • يا رب ظلمنا أنفسنا فاغفر لنا وارحمنا.
  • ربنا ارزقنا في الدنيا خيرًا وخيرًا في الآخرة واحفظنا من عذاب النار.
  • الحمد والسلام على الأنبياء ، وربه ، الذي فوق ما يقولون ، والقدير ، وصلى الله على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، والحمد لله رب العالمين.

عباد الله ، يأمر الله بالعدل ، والإحسان ، ومساعدة الأقارب ، ونهى عن الفحشاء والظلم والقسوة ، ويعطيكم النصح لتلتفتوا. المغفرة لأنه غفور رحيم.

المراجع[+]

  1. سورة آل عمران الآية 102
  2. عبد الرحمن السعدي كتاب الثمار اللذيذة في عظات المنبر وخطب المنبر من حين لآخرس. 190. طلب.
  3. للبخاري ، في صحيح البخاري ، عن أبي هريرة ، الصفحة أو الرقم: 38 ، صحيح.
  4. اللجنة العلمية لقسم التوبة في رمضان للدعوة والإرشاد والتوعية (23/5/2019) “التوبة في رمضان”. ألوكاشاهده في 21 فبراير 2022. تصرف.
  5. ^ أ ب تي ث ج ح خ سليمان بن حمد العودة. كتاب المذبح شعاعس. 154- طلب.
  6. الآية 8 من سورة التحريم:
  7. سورة نور الآية 31:
  8. سورة البقرة الآية: 183
  9. ^ أ ب صالح الامام أغلق الكتوفس. 32.
  10. لشعيب الأرناؤوط في تحريج المسند ، بإذن من زيد بن خالد الجهني ، الصفحة أو الرقم: 21676 ، الجزء الأول من الحديث ليس لغيره ، والجزء الثاني صحيح.
  11. رواه شعيب أرناؤوط عند تخريج المسند بسلطة عبد الله بن عباس الصفحة أو الرقم 2808 صحيح.
  12. رواه مسلم عن أبي ذر الغفاري في صحيح مسلم صفحة أو رقم 2577 صحيح.
  13. ^ أ ب أحمد المتوكل: رمضان شهر التوبة والعودة إلى الله. المنبرشاهده في 21 فبراير 2022. تصرف.
السابق
رابط منصة التدريب والابتعاث عرعر
التالي
كيفية حذف قائمة التشغيل في اليوتيوب | البلاي ليست