مشاهير

خطبة عن مكانة المرأة في الإسلام

خطبة عن مكانة المرأة في الإسلام

مقدمة الخطبة

الحمد لله نحمده ونستغفره. الحمد لله الذي جعل عباده أعظم وأجمل النعم. هو مجده ونسأله أن يزيد ويعطيه ، ومكانته في المجتمع هي ما يستحقه.[١]

نعوذ بالله من شر أنفسنا ومن شر أعمالنا ، فمن هدى الله لا يوجد من يضله ، ومن ضلاله فلا هدى له ، وأشهد أن لا شيء. الله الا هو. الله واحد لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، رسول الرحمة والعدل والسلام صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم.[٢]

الأمر بتقوى الله

عباد اللهأنصح نفسي وإياك أيها الكافرين بتقوى الله ، لأن التقوى على الإيمان ، ومن اتق الله ينال حبه ورضاه وأجره. (يا أيها الذين آمنوا ، اصبروا ، وصبروا ، وصبروا ، واتقوا الله ، لتنجحوا.)و[٣] وقال – تبارك وتعالى – أيضًا: (هذا عتاب لمن آمن بالله واليوم الآخر ، ومن اتق الله فتح الله له مخرجًا)..[٤]

الخطبة الأولى

أيها المؤمنونلقد خلق الله تعالى البشر والنساء والرجال خلفاء الأرض ، وجعل النساء ركناً من أركان هذا الهدف العظيم ، من حكمته المباركة السامية. أي أن الخلافة وبناء الأرض لن تكتمل بدون النساء ولا يمكن أن تتحقق الخلافة بشكل كامل وحقيقي. إن النساء – إخواني في الله – هم أساس المجتمع وهم جزء كبير منه وهم كما أنها مسؤولة عن تربية الأولاد والبنات وتنشئتهم.[٥]

وكلنا نعلم أنه في عصر الجاهلية كانت النساء يعاملن معاملة غير لائقة حسب حالتهن ، فكانوا يرون في ولادة البنت نذير وعار على والدها ، وبعضهن دفن بناتهن خوفا من الفقر و ذلك. كان عاراً لها بسببهم ، فقال تعالى: (وعندما يُعطى أحدهم بشرى امرأة ، يكون وجهه متجهمًا ومتجهدًا.).[٦]

حُرموا من حقوقهم ؛ ومثل حقوق الميراث ، فهي ملك للرجال بدون نساء ، ويمكن للرجل العازب أن يتزوج أكثر من أربع نساء دون القلق من الظلم والظلم الذي سيلحق به.[٥] جاء الإسلام ثم تغير مكانة المرأة من الذل والإذلال إلى التعظيم والكرامة.

جاءت الشريعة الإسلامية ، فصلت الرجال والنساء ، ولم تميز في الثمن. (ومن عمل الحسنات ، ذكرا كان أو أنثى ، كمؤمن نجعله يعيش حياة طيبة ، ونجازيه بأجر أعماله.)و[٧][٥] كما أن الشريعة الإسلامية أعطت المرأة حقها بعدل دون جور أو تمييز ، يقول الله تعالى: (والذين لا يسبون المؤمنين والمؤمنات بما يكسبون قد تحملوا الذنب والافتراء)..[٨]

لقد رفع الإسلام مكانة المرأة وكرَّمها بقيمة لم يعطها لها دين من قبل. لها الحق في الرضاعة والعناية والتربية ، وهي ثمرة القلب ، ورعاية والديها وإخوتها.[٥]

إخواني الموكلون إلى اللهيجب أن نتذكر دائما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم. (من آمن بالله والآخرة.[٩]

يعني حسن معاملتهم ومعاملتهم معاملة حسنة حتى لا يضطهده أحد ولا يعامله بغير حق. لأن الله خلق المرأة ضعيفة ويحتاج إلى رجل يحميها. يهتم بأمرهن ويحميهن ، وقد كرم الله المرأة بشرف لا شرف.

وعندما يتحدث عن القصص البشرية ، ولا سيما قصص الملوك في القرآن ؛ معظم الملوك السالفين منحرفين وكفار ومهمتهم محبطة ، لكنه تحدث عن وزير أنكر الله وكان متفوقًا على آلاف الملوك والرجال الذين قاتلوا برسالة الأنبياء والمرسلين عليهم السلام. – وهي بلقيس ملكة سبأ ، عن الهدهد قال لسليمان رسول الله – صلى الله عليها وسلم – وأسلمت وسلمت الله تعالى ونبيه سليمان عليه السلام. .[١٠]

إخواني الأعزاءأمر الله الجميع بالعدل ، لأن الله تعالى قد أعطى صاحبه حقه ، ذكرا كان أو أنثى ، ولهذا جعل الإسلام المرأة أعظم مخلوق ، وهذا واجبنا. لا تحرمها من هذه الحقوق ، لأن الله يسألنا يوم القيامة ويحاسبنا إذا ظلمنا المرأة وضللت حقها.

دعونا نخاف الله على نسائنا ، إذا كانت الأم تحت قدميها ، فإن الجنة تحت قدميها ، وإذا كانت أختًا ، فإن دخولهم الجنة يتوقف على إحسانها.[١٠]

وقد كرمه الإسلام ، وأعطاه ما يستحقه ، فشرف عليه وحمايته ، وأمّن له النفقة ، لأنه لم ينفق على نفسه قدر استطاعته. جعله الشرع متعارف عليه ما دام مع والده ، وإذا مات والده ، فإن النفقة تعود لوليه المسؤول عن شؤونه ، وفي بيت زوجها الزوج هو الزوج. شخص ينفق عليه على شرفه.[١١]

من مواقف المرأة في الإسلام ما أكده رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في الحديث المشهور الآتي: (جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ، هل للناس حق الصحابة؟[١٢]

وهذا شرف وإعجاب عظيمان ، وهذه مرتبة سامية لا يستطيع الرجل بلوغها ؛ لأنه في حديث الرسول هذا تكون المرأة التي تصبح أماً أعلى من الأب ، ولعل هذه هي الأولوية وهذه المرتبة. وهو تأكيد على عظمة حقه – صلى الله عليه وسلم – تأكيد منه على خير المرأة وعلاجها.[١٣] أقول هذا وأستغفر الله لي ولكم فاستغفر الله لأنه غفور رحيم.

الخطبة الثانية

الحمد لله وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا – صلى الله عليه وسلم – رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومخلصين له. وبعد ذلك تكون المرأة أمًا وأختًا وابنة وزوجة من عباد الله ، ويكرم الإسلام المرأة لأنها وضعت سورة لاسمها. -نساء.

كرم الإسلام المرأة كزوجة وجعل الزواج منها علامة من آياته. (ومن آياته أيضًا أنه خلق لك أزواجًا من أجلك لتجد سلامًا معهم ، وأنه خلق بينكما المحبة والمودة).[١٤]

فمجد الإسلام النساء كبنات وجعلهن من نار جهنم دروعاً. (اسألني ، جاءت امرأة مع بناتها ، ولم أجد صوتًا.[١٥]

صلاة من أجل

  • الحمد لك يا إلهي ، الحمد الجميل والمبارك اللهم لك كما ينبغي ، على عظمة وجهك وعظمة قوتك.
  • اللهم حسن أحوال المسلمين وغرس حب نسائهم في نفوسهم وحفظهم من كل صور الظلم والظلم والعدوان.
  • اللهم اغفر للمسلمين والمسلمين والمؤمنين احياءهم وموتاهم يا من يجيب على من يسأل.
  • اللهم امسك يد المرأة المسلمة في التقوى والتقوى وفي الأمور التي ترضيها.
  • اللهم اكرم نسائنا وبناتنا وامهاتنا واجعلهن نساء صالحات مؤمنات مطيعات مطيعات.
  • اللهم امنح نسائنا العفة والعفة اللهم اجعل المسلمات والبنات صالحات ورعات وتقويات وتائبات وحب سترهن وغرس العفة والعفة في نفوسهن.
  • اللهم اجعل دينهم حرمة عملهم ثابتًا عليهم ، وأصلح دنياهم التي يعيشون فيها ، وأثبت لهم آخرتهم ، واجعل لهم الحياة زائدًا في الآخرة. اجعل الموت لهم خلاصا من كل شر.
  • اللهم لا تجعل النساء المسلمات من الخاسرين والمنحرفين والمنحرفين ، واغفر لهم إلى يوم الدين يا أرحم الراحمين.
  • اللهم ان امور نسائنا بين يديك احفظها احفظ عفتها ولا تمتحنها في دينها يا رب العالمين احفظها من الدنيوية.
  • اللهم اجعلهم ورثة السموات وبشرهم بالروح والريحان والرب الذي لا يغضب.

عباد الله ، يأمر الله بالعدل ، والإحسان ، ومساعدة الأقارب ، ونهى عن الفحشاء والظلم والقسوة ، ويعطيكم النصح لتلتفتوا. المغفرة لأنه غفور رحيم.

المراجع[+]

  1. احترام المرأة في الإسلام ألوكاشاهده في 28 يناير 2022. تصرف.
  2. ابن عثيمين كتاب النور اللامع لخطب المساجدس. 433- طلب.
  3. سورة النساء الآية: 200
  4. سورة الطلاق الآية: 2
  5. ^ أ ب تي ث “المرأة في الإسلام” ، ألوكاشاهده في 28 يناير 2022. تصرف.
  6. سورة النحل الآية 58-59
  7. سورة النحل ، الآية 97:
  8. سورة أحزاب الآية 58:
  9. رواه مسلم عن أبي هريرة في صحيح مسلم صفحة أو رقم 1468 صحيح.
  10. ^ أ ب “مكانة المرأة في الإسلام” ، كتبةشاهده في 28 يناير 2021. تصرف.
  11. مكانة المرأة ومكانتها في الإسلام – مواعظ مختارة. كتبة. تصرف.
  12. للبخاري ، في صحيح البخاري ، لأبي هريرة ، الصفحة أو الرقم: 5971 ، صحيح.
  13. مكانة المرأة ومكانتها في الإسلام – مواعظ مختارة. كتبةشاهده في 28 يناير 2021. تصرف.
  14. سورة رم الآية 21
  15. للبخاري ، في صحيح البخاري ، على لسان عائشة أم المؤمنين ، الصفحة أو الرقم 5995 ، صحيح.
السابق
كيف تكون سعيدا في حياتك مع الله – تريند الساعة
التالي
بدون استخدام الماء.. تنظيف وتلميع السجاد علي الناشف من البقع الصعبه بمكون ميخطرش علي بالك