منوعات

طريقة تقدير الحوادث الجديدة حسب المعايير الاخيرة

طريقة تقدير الحوادث الجديدة وفق أحدث المعايير

هناك مجموعة من المعايير المرجعية المستخدمة لتقدير الحوادث الأخيرة للمقيمين ، وهي كالتالي:

المعيار الأول: تصنيف أضرار المركبة

يوضح موقع التقييم أن هناك ثلاث فئات من تلف المركبات:

ضرر طفيف

والمراد هنا الحوادث البسيطة التي لا تسبب أضرارا جسيمة للسيارة ، ولا يحدث لها سوى الخدوش والخدوش على جسمها الخارجي ، وعند ملاحظتها لم يعد من الضروري استبدال جزء من السيارة ، بل بالأحرى. يمكن تحديد الضرر بمجرد النظر إليه دون فتح جزء من السيارة ، في هذا القسم يمكن تقدير التكلفة بالصور ، والأضرار الأكثر شيوعًا هي:

  • حادث تسبب في حدوث بعض الخدوش أو الأضرار الطفيفة لطلاء السيارة ولكن لم يتسبب في حدوث تشققات أو تغييرات في الهيكل الأساسي للسيارة.
  • ألا يكون للحادث أثر سلبي على نظام الأمان (الوسائد الهوائية أو حزام المقعد).
  • لم يلحق أي ضرر بخزان الوقود أو المنطقة المجاورة له.
  • لم يحدث أي ضرر لأي مكون داخل السيارة مثل التكييف أو نظام التبريد أو المحرك أو النظام الذي يتم استبداله بمركبات كهربائية.
  • لم يكن هناك تلف في الزجاج أو تلف الهيكل الخارجي للسيارة.
  • يجب ألا يكون الحادث قد أثر على نظام توجيه السيارة.

ضرر متوسط

تتضمن هذه الفئة مجموعة أكبر من التأثيرات السلبية على السيارة ويمكن جمعها في النقاط التالية:

  • الحوادث التي تؤثر على الهيكل الخارجي للسيارة تتسبب في استبدال هذا الجزء أو إصلاحه باللحم أو البرودة أو التدفئة ، وتنطبق هذه الفئة أيضًا على الأضرار التي حدثت في أكثر من جزء.
  • وجود تلف لأنظمة سلامة المركبة المطبقة ، مثل الوسائد الهوائية.
  • تلف منطقة تخزين الوقود أو الخزان نفسه.
  • الحوادث الناتجة عن عطل ميكانيكي أو كهربائي تتطلب تدخل البرامج.
  • الأضرار التي لحقت بالجانب السفلي من السيارة.
  • أي ضرر يلحق بالنظام الكهربائي للتيار العالي أو موقع المحرك وأنظمة النقل والتبريد وتكييف الهواء أو نظام تحويل الوقود البديل للمركبات الكهربائية.

أضرار جسيمة “كبيرة”

تشمل هذه الفئة الحوادث التي تتسبب في تلف كامل للمركبة ، مما يؤدي إلى عدم وجود فرصة لإصلاحها بسبب سوء الصنعة.

  • الإضرار بأنظمة سلامة وأمن المركبات.
  • الأضرار التي لحقت بالهيكل الخارجي والرئيسي للمركبة.

هنا يكون الضرر عامًا ويجب استبدال السيارة عندما يكون من الصعب إصلاحها.

https://www.youtube.com/watch؟v=MlSkxGfxnMI

المعيار الثاني: تصنيف أعطال السيارة

تنقسم هذه المعايير إلى أربعة أجزاء على النحو التالي:

  • الضرر الكلي للمركبة

تشمل هذه الفئة الأضرار العامة التي تلحق بالهيكل الخارجي أو الداخلي للسيارة ، والناجمة عن حريق أو غرق أو أي حادث ينتج عنه ضرر لا يمكن إصلاحه للمركبة أو حتى استخدام أجزاء معينة منها.

  • الضرر الذي يلحق بالهيكل الخارجي

هذا يعني أن الهيكل الخارجي قد تم تدميره بالكامل لدرجة أنه لم يعد بالإمكان إصلاحه ، ولكن يمكن استخدام بعض الأجزاء الداخلية للسيارة مثل الأجزاء الميكانيكية والكهربائية.

الفئة باهظة الثمن تعني المركبات التي بها قدر كبير من الضرر ، ولكن يمكن إصلاحها بتكلفة عالية بأكثر من 50٪ من القيمة السوقية للسيارة.

  • فئة قديمة أو فريدة

المركبات التي بها الكثير من التلف ولكن يمكن إصلاحها بتكلفة عالية جدًا تفوق تكلفتها القياسية ، مثل نقص قطع الغيار ، وتقنية الإصلاح الفني الخاصة ، والنقل) وغالبًا ما تحدث مشكلة بسبب الإرباك الشديد. القديمة وقطع الغيار غير متوفرة ، ويتم التعامل معها مثل الفئة “باهظة الثمن” السابقة

المعيار الثالث: قيمة أجور اليد وإصلاح وتسعير القطع

يتم تحديد هذا المعيار من قبل مراكز الإصلاح من خلال احتساب تكاليف العمالة ، أما بالنسبة لقطع الغيار فيتم تحديد سعرها بمتوسط ​​سعر السوق ، إذا كانت جودة قطع الغيار المستخدمة لضمان سلامة السيارة ضرورية. لاستبدال أي أجزاء تالفة.

المعيار الرابع: معايير اختيار القطع

أولاً: يجب على مالك السيارة دفع 100٪ من قيمة قطع الغيار الأصلية في هذه الحالات:

  • إذا ثبت أن الأجزاء في حالتها الأصلية ولم يحدث ضرر سابق.
  • لا تستبدل القطعة القديمة التالفة بقطعة أخرى ذات نوعية رديئة.

ثانيًا: يُدفع لصاحب السيارة 75٪ من مبلغ القطعة في هذه الحالات:

  • إذا كان هناك ضرر طفيف سابق للجزء الذي تعرض للتلف ولم يتم إصلاحه أو إصلاحه بشكل غير صحيح ، ولديك ضرر أقل من 25٪ من أبعاده.

ثالثاً: يتم التعويض بنسبة (50٪) من قيمة الاجزاء الاصلية في هذه الحالات:

  • إذا كان هناك ضرر سابق لنفس الجزء التالف فيجب استبداله ولكن إذا كان الضرر السابق لا يتجاوز 50٪ وأكثر من 25٪ من أبعاده وتم إصلاحه أو إصلاحه بجودة غير مناسبة.

رابعًا يدفع للمصاب 25٪ من قيمة الأجزاء الأصلية في الحالات الآتية:

  • لم تكن هناك قطع غيار أثناء التقييم.
  • إذا كانت الأجزاء التالفة ليست أصلية.
  • في حالة حدوث تلف سابق أكبر من الضرر الحالي لنفس القطعة التالفة التي يجب استبدالها ، وثبت أن هناك تلفًا يزيد عن 50 من أبعادها ، ولم يسع الطرف المصاب إلى إصلاحها.

المعيار الخامس: معيار تحويل السيارة لحساب الفرق في القيمة السوقية

أول: تم نقل السيارة لتقييم الفرق في القيمة السوقية في هذه الحالات:

  • إذا كان هناك حادث نتج عنه تلف للسيارة ، فإنه يقع ضمن فئة الضرر ، كما ناقشنا في السلوك الثاني.
  • فقدان قطع الغيار للأجزاء التالفة داخل المملكة العربية السعودية.
  • لا يوجد وكيل في السيارة.
  • في حال تجاوز عمر المركبة 10 سنوات وتحتاج إلى استبدال قطع غيار باستثناء المركبات التي لا تحتاج إلى استبدال قطع غيار رئيسية.

ثانيا: يتم احتساب قيمة السيارة باستخدام طريقة تقييم القيمة السوقية

القيمة السوقية هنا هي متوسط ​​سعر السيارة إذا تم بيعها قبل وقوع الحادث ، بحسب مالك السيارة والمشتري ، مع بعض الشروط الأساسية:

  • البائع يريد السيارة.
  • حدد الوقت المناسب لمفاوضات البيع.
  • 3. النظر في حالة السيارة والسوق.
  • القيمة دائمًا في قمة الموسم.
  • عرض السيارة في السوق دون قيود.[2]

الكتاب والمواعيد المقدرة

يتيح لك موقع تقدير حجز موعد من خلال موقعه الإلكتروني ، والذي يمكن الوصول إليه من هنا مع ملء بعض البيانات ، ونوجزها على النحو التالي:

  • الاسم
  • رقم الهاتف المحمول
  • رقم الحادث
  • رسم الحروف
  • أرقام اللوحات
  • اكتب في الوسط
  • منطقة سكنية
  • مركز المدينه
  • حدد المركز
  • اختر التاريخ

يسمح النظام لمواجهة معدل الحوادث ومعارضة نسبة حوادث السيرتقديم اعتراض إلى نجم وتحديد نسبة الخطأ في الحوادث المرورية.

السابق
تعبير عن الاكتشافات العلمية ودورها في خدمة الإنسان
التالي
تسجيل حساب المواطن بد ايداع دفعة أبريل برنامج حساب المواطن السعودي في المملكة ألية استحقاق تحديث حساب المواطن