الوطن العربي

لا آفة على العلوم وأهلها أضر من الدخلاء

جدول المحتويات

لا بلاء للعلم وأهله أشد ضررا من الغزاةتعلم العلوم من الأمور المهمة في حياة الإنسان التي يجب أن يجتهد من أجلها ، لولا العلم لما وصلنا إلى ما نحن عليه الآن من تطور وتقنية. لنبيه صلى الله عليه وسلم.

لا بلاء للعلم وأهله أشد ضررا من الغزاة

العلم هو السبيل لتحقيق مقصد علم الله في القرآن الكريم وأحاديث الرسول محمد – صلى الله عليه وسلم – الأمة وأئمتها ، تمامًا مثل الإسلام في السعي وراء العلم لأحد. فالأصول فرضت واجبات على كل مسلم لأن معرفة واجبات الدين ومبادئه تساعد على تنفيذها بصورتها الصحيحة وهل هذا هو القصد من الجملة؟

  • حكمة قالها ابن حزم الأندلسي من ظهور الجهل والعلمانية الخبيثة التي بدأت تتعمق في الدين والتأويل والتأويل بدافع العلم بالدين الإسلامي.

وقد جاء في كلام رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلم) أن يرد على المثقفين الجاهلين العلمانيين والجاهلين بتشويه صورة الدين والتلاعب بالقيم الإسلامية والدينية. قال: “من عمل عملا بغير أمرنا فهو مرفوض”.[1]و وقد جاء الأمر على لسان الله ورسوله لمواجهة الخداع في الدين بغير علم ، فمن تعمق في كتاب الله وسنة رسوله إلا بعد أن علم بصدقها.

انظر ايضا: ما هي برأيك اهمية تحديد موضوع الحوار؟

القذف بالله وإنكار الحق

من أعظم وأعظم الافتراءات: القذف بالله وقول غير ما أنزل على رسوله الكريم ، ومثل هذه القذف لم تظهر من السلف والخلفاء الصالحين في وقت ما قبلنا حتى دخلوا فيها للجهاد الجهاد بحق. ، لكن مثل هذه الأشياء نشأت في وقت كان الجهلاء يتضخمون ويذلون.

  • قال تعالى: (مَنْ أَذْلُنَّ مَنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَبَ الْحَقِّ وَالْحَقِّ وَهُوَ مُخْتَرَفٌ؟[2]

ها قد وصلنا إلى نهاية مقالتنا لا بلاء للعلم وأهله أشد ضررا من الغزاةوشرحنا لكم الإجابة الدقيقة وقرارهم ، وتحدثنا عن القدح بالله بالكذب ، لأنه من أخطر الأعمال ونكرانها.

السابق
عروض سباركيز اليوم الوطني 92 تخفيضات سباركيز العيد الوطني
التالي
كلمة شكر للوطن والانتماء pdf