الوطن العربي

ما حكم الزواج بنية الطلاق

جدول المحتويات

ما حكم الزواج بنية الطلاق؟ وهي من الأحكام الشرعية المهمة لكل مسلم ومسلمة ، حيث تناول الإسلام تفاصيل حياة الإنسان ولم يترك لها شيئاً دون عناية ورقابة ، بحسب ما أسلمه الله تعالى من قوانين وضوابط ومن بينها مسألة الزواج اختاره الله بعناية شديدة والطلاق أمر مشروع. وهذا في الإسلام في القرآن والسنة وإجماع العلماء ، ولكن عندما يكون الزواج بنية الطلاق يختلف النظام الشرعي ، ومن هذه البيانات تعرض الصفحة تريند الساعةية لائحة الزواج بنية. من الطلاق.

الزواج في الاسلام

دعا الدين الإسلامي جميع المسلمين إلى الزواج ، حيث قال – تعالى – في كتابه الكريم: (ومن آياته التي خلقها لكم من نفوسكم كزوجات ، لتتباركوا وتجعلوها بينكم وبينكم. افعلها بنفسك[1]يهدف الزواج إلى الحفاظ على الإنسانية والإنسان من خلال الإنجاب والإنجاب ، ويعتبر الإسلام الزواج من سنن الأنبياء لأنه لبنة أساسية في تكوين المجتمع وبنائه ورفعه ، كما رسول الله – صلاة الله وسلامه. صلى الله عليه وسلم – قال: (يا أيها الشاب من يقدر فليتزوج فإنه يغمض بصره ويحمي العشير ومن لا يستطيع فليتكلم بلهجة).[2][3].

ما حكم الزواج بنية الطلاق؟

صرح بذلك جمهور العلماء الزواج مقبول كدليل على الطلاق دون أن يخضع لأي شروط في العقدقال الإمام ابن قدامة – رحمه الله – في المغني: (وإن تزوجها بغير شرط إلا نوى طلاقها بعد شهر ، أو إذا طالت محنته في هذه البلاد ، فالزواج على وهكذا نصت أحكام مجمع الفقه على أن الزواج بقصد الطلاق إذا توافرت أركانه وشروطه ، وتفكر الزوج في تطليق الزوجة بعد مدة معلومة أو غير معلومة.[4][5]

انظر ايضا: متى يجوز للمرأة أن تتزوج نفسها بدون ولي؟

الزواج بنية الطلاق في المذاهب الأربعة

وأوضح ذلك جمهور المالكي والشافعي والحنفي وبعض فقهاء الحنابلة يجوز الزواج بنية الطلاق دون تحديد ذلك في العقد أو بغير التصريح بهذه النيةقال الإمام النووي رحمه الله: (قال القاضي: اتفقوا على أن من له نكاح مطلق وقصده عدم البقاء معها إلا مدة نيته ، فزواجه صحيح. وجائز وليس زواجا مؤقتا ولكن الزواج المؤقت هو ما حدث بالشرط المذكور ”كما قال الإمام الباجي المالكي – رحمه الله -: (من له امرأة لا تريد أن يغتصبها). ، لكنه يريد أن يستمتع بها لفترة ثم ينفصل عنها ، أفاد محمد تحت سلطة مالك أن هذا جائز).[6]

قرار الزواج بنية الطلاق واختلافه عن الزواج المؤقت

يعتبر زواج المتعة باطلًا ومحرمًا في الشريعة الإسلامية. ويمثلها اتفاق بين الطرفين على الزواج لمدة من الزمن. في نهاية هذه الفترة ، ينتهي الزواج إذا تم الاتفاق مقابل مصلحة مشتركة ، أو مبلغ من المال ، أو مصلحة دنيوية مشتركة.وجود شرط معين في الزواج وفترة زمنية محددة بين الرجل و المرأة سواء بأجر أو بغير أجر يحرمها الشرع ، وبالتالي فإن الفرق بين الزواج المؤقت والزواج بنية الطلاق هو الزواج بنية الطلاق إذا كان باتفاق الطرفين والعلم بين الزوجين ، هو أقرب إلى زواج المتعة ، ولكن إذا كان بنية داخلية ولم يعلن الرجل أنه زواج بنية الطلاق.[4]

الزواج من أجل الإقامة

وأوضح العلماء أن الزواج من أجل الإقامة جائز ، ولكن بشرطين ، أن يكون الزواج مستوفيا لجميع المتطلبات والأركان ، وأن الزوجين لا يتفقان على الفسخ المؤقت للزواج بنية الزوج أو الزوجة. عندما يتعلق الأمر بالحصول على الإقامة ، فإن هذا القصد والغرض لا يؤثر على صحة الزواج وشرعيته ، ولكن إذا كان الزواج رسميًا ، أي بالحبر على الورق ، فهذا غير جائز ويتم تمثيله بالتلاعب أحكام الشريعة ، فإن الله تعالى لم يشرع الزواج والطلاق ، فالزوجة اسم على عقد لا يشتمل على شروط ولا حقوق.[7][8]

قاعدة الزواج المؤقت

هو زواج يتم عقده لمدة من الزمن بوجود نية من جانب الزوج أو الزوجة ولم يصرحا بذلك وقد أصدرت اللجنة الدائمة فتوى في الموضوع ونصت الفتوى على ما يلي:الزواج المراد منه الطلاق زواج مؤقت ، والزواج المؤقت زواج باطل. لأنها متعة ، ولذة محرمة بالإجماع ، والنكاح الصحيح: أن يتزوج بنية الاستمرارية واستمرار النكاح ، إذا كانت المرأة تعمل لديه وتناسبه ، وإلا طلقها ، قال تعالى: اللطف أو التخلّي عن الود ، وإذا ورد في العقد فلا فرق بين اللذة والزواج ، فهو محرم قانوناً.[9]

السابق
رابط تقديم الكلية التقنية 1444 وموعد التقديم
التالي
72 ساعه كم يوم – موقع المرجع