الوطن العربي

متى استشهد عمر بن الخطاب

متى استشهد عمر بن الخطاب

جدول المحتويات

متى مات عمر بن الخطاب؟ الملقب بالفاروق ، وهو ثاني الخلفاء الراشدين ، وأحد العشرة الذين أتت إليهم بشرى الجنة ، وقد بشر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالاستشهاد في عدة مواضع. لذلك اهتم موقع تريند الساعة بالحديث عن استشهاد عمر بن الخطاب ومن هو قاتل عمر بن الخطاب ، ودفن عمر بن الخطاب ، وخطبة الرسول لعمر بالاستشهاد و. كيف تم اختيار خليفة لعمر بن الخطاب.

متى مات عمر بن الخطاب؟

استشهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في السادس والعشرين من ذي الحجة سنة 23 هـعلى يد أبي لؤلؤة المجوسي ، غادر عمر – رضي الله عنه – منزله فجر يوم الأربعاء لما تبقى من أربعة من شهر ذي الحجة من سنة 23 هـ لقيادة الناس في الفجر. صلاة حتى بعد تنظيم جماعة المؤمنين ، بدأ يصلي لكي يكبر ، ودخل في ذلك عندما ظهر فجأة بجانبه رجل وطعنه بخنجر بشفرتين حادتين ، ثلاث أو ست طعنات ، أحدهم تحت سرته ، وشعر عمر – رضي الله عنه – ببحر السلاح ، فالتفت إلى المصلين ، وبسط يديه وقال: تعرفوا على الكلب ، لقد قتلني. حاول القاتل الفرار وعارضه المصلون فطعنهم يمينًا ويسارًا فجرح ثلاثة عشر منهم فجاء عبد الرحمن بن عوف – رضي الله عنه – من الخلف وألقى رداءه فوقه وألقاه إلى. الارض ن ، وإدراكا منه أنه سيقتل حتما ، انتحر أبو لؤلؤة بخنجره ، وكانت الطعنة التي أصابت عمر – رضي الله عنه ، كانت السرة قاتلة ، فلم يستطع مواجهة أثره. وقف صامدا وسقط ميتا حتى استطاع عبد الرحمن بن عوف أن يصلي مع الناس ونُقل إلى بيته وهو ينزف ، ولما علم أن أبا لؤلؤة المجوسي هو الذي طعنه. الحمد الله الذي لم يجعل قاتله يتشاجر مع الله بسجود أمامه ، وتوفي بعد ثلاث ليالٍ ودفن يوم الأحد أول محرم سنة 24 هـ.[1]

انظر ايضا: متى أسلم عمر بن الخطاب؟

من هو قاتل عمر بن الخطاب؟

الذي قتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان هو. انسان فارسي الاصل من سبي نهاوند اسمه فيروز ولقبه ابو لؤلؤة المجوسي.وهو مجهول والناس لا يعلمون بأمره إلا أنه خادم للمغيرة بن شعبة وشكا للخليفة من مقدار أجره المغيرة بن شعوب على علي. وعليك بضريبة كبيرة ، فقال عمر: ما مقدار ضريبتك؟ قال: كل يوم درهمان ، قال عمر: ما هي مهنتك؟ قال: نجار ، نجار ، حداد ، قال عمر: لا أرى أن جزيتك باهظة على ما تصنعه من الأعمال. فقال عمر: اعملوا لي طاحونة ، فقال: إذا استسلمت سأعمل عندك طاحونة يقال عنها في الشرق والغرب ، ثم ابتعد عنه ، فقال عمر: ” هدده العبد فقال له: يا أمير المؤمنين تموت في ثلاثة أيام ، وكرر له كلامه في اليوم الثاني ، وفي صباح ذلك اليوم قال له: مضى يومان ، ويبقى نهارا وليلة ، وهو لك حتى الصباح. “شهد عبد الرحمن بن أبي بكر – رضي الله عنه – أنه رأى الخنجر الذي عمر بن الخطاب. طعن الأمير الفارسي بالحرمزان والجفينة أحد نصاري الحيرة وأبي لؤلؤة أثناء لقاء بينهما تسبب في إصابة عبيد الله بن عمر رضي الله عنه بنوبة غضب. وقتل الحرمزان والجفينة.[1]

انظر ايضا: من هو الصحابي الذي يدخل الجنة بغير حساب؟

أين دفن عمر بن الخطاب؟

جنازة عمر بن الخطاب رضي الله عنه في حجرة الرسول بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر الصديق – رضي الله عنه – بعد أن استأذن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ، إذ طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ، فقال له عمر. ابن عبد الله ، اذهب إلى عائشة أم المؤمنين ، وقل: عمر صلى الله عليه وسلم ، ولا تقل أمير المؤمنين ، فإني لست اليوم المؤمنون أميرا ، ويقولون: عمر بن العلي. – يطلب الخطاب الإذن بدفنه مع رفيقيه فحيى واستأذنهما ثم داس عليهما فوجدهما جالسين يبكيان فقال عمر بن الخطاب يقرأ عليك السلام ويطلب الإذن ويدفنهما صاحبه. عن نفسي ، كما أقبل ، قيل: جاء هذا عبد الله بن عمر ، فقال: ارفعني ، فنصبه عليه رجل فقال: ماذا فعلت؟ قال: ما تحب يا أمير المؤمنين ، فقال: تبارك الله ما كان لي شيء أهم من ذلك ، فحين انتهيت احملني فقل أهلا وقل: عمر بن الخطاب يستأذن المسلمين.[1]

انظر ايضا: من هو الرجل الذي قتل مئة مشرك مبارزة؟

لقد بشر النبي عمر بالاستشهاد

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد بشر عمر بن الخطاب رضي الله عنه بالاستشهاد. عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه: نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عمر قميصًا أبيض فقال: أهذا ثوبك مغسول أم جديد؟ قال: لا بل الغسل. قال: لبسوا ثياب جديدة ، وعشوا بحمد ، وماتوا شهيداً.[2] وعن أبي هريرة رضي الله عنه: “أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، كانَ علَى جَبَلِ حِرَاءٍ فَتَحَرَّكَ، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: اسْكُنْ حِرَاءُ فَما عَلَيْكَ إلَّا نَبِيٌّ، أَوْ صِدِّيقٌ، أَوْ شَهِيدٌ وَعليه النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، وَأَبُو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنهم “.[3] وكان – رضي الله عنه – يكثر الدعاء ويتمنى الاستشهاد. وقال له: اللهم ارزقني الشهادة من أجلك. وتحت سلطة حفصة رضي الله عنها قال عمر اللهم ارزقني بطريقتك واستشهد لي على الأرض من عندك. قالت حفصة: كيف يكون ذلك؟ قال: ياتيها الله إليّ إن شاء.[4]

انظر ايضا: من هو الصحابي استجاب الطلب

كيف تم اختيار خليفة عمر بن الخطاب

وبعد الطعن ، لم يعهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه الخلافة إلى شخص معين ، بل جعلها مشورة بين ستة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم. هو ، وهم: عثمان بن عفان ، وعلي بن أبي طالب ، وطلحة بن عبيد الله ، والزبير بن العوام ، وسعد بن أبي وقاص ، وعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنهم جميعًا ، وقال. : “عبد الله ، أي ابنه يزورك ، ولا دخل لك في الأمر ، بل يأتي النصح”. لعثمان ، وأمر سعد عبد الرحمن بن عوف ، فقال عبد الرحمن بن عوف. لعلي وعثمان: أي واحد منكما يرفض هذا الأمر ، فنقوم بتكليفه الأمر بتعيين أفضل الرجلين الباقيين. فيه من الفضيلة ، وأخذها عهده وعهده إذا عينه يكون صالحًا ، وإذا عينه يسمع ويطيع ، وكل واحد منهم قال نعم ، فاختار عبد الرحمن بن عوف عثمان بن عفان خليفة بعد استشارة المسلمين وهو. لم يجد أي اختلاف في تصوير عثمان بن عفان فأقسم له بالولاء وأقسم عليه علي والناس بايعوه.[5]

انظر ايضا: إلى متى تستمر خلافة عثمان بن عفان؟

هذا يقودنا إلى نهاية مقالتنا حيث تحدثنا عنها متى مات عمر بن الخطاب؟ومن هو قاتل عمر بن الخطاب ، وأين دفن عمر بن الخطاب ، وعن خطبة النبي في استشهاد عمر ، وكيف تم اختيار خليفة لعمر بن الخطاب.

السابق
وش كانو يستخدمون قبل ادوات الغسيل للملابس
التالي
حكمة عن النظافه للاذاعة المدرسية

اترك تعليقاً